الرئيسية - قصص سكس عامه - قصص سكس محارم -اخطاء الاباء يدفع ثمنها الابناءقصصص سكس عربة ونيك مالهاش حل مولعه

قصص سكس محارم -اخطاء الاباء يدفع ثمنها الابناءقصصص سكس عربة ونيك مالهاش حل مولعه

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عمري 18 سنة,أسكن في بيت ما فيه إلا أبوي وأمي وأنا وأختي سلوى, في ليلة من الليالي كنت سهران على الأنترنت كعادتي وأتفرج على مواقع سكسية, فجأة دخلت أختي سلوى أللي عمرها 12 سنة الغرفة وباين عليها الخوف, نزلت الصفحة وقلتلها وشفيك؟ قالت بابا جالس يعور ماما, في البداية خفت, لأنه أبوي من النوع أللي يشرب وكثير ما يتهاوش مع أمي إذا شرب, قمت ورحت مع أختي أشوف وش السالفة يوم قربت من غرفتهم ومعي سلوى تأكدت أن الموضوع مو موضوع هواش, قربت من الباب ومعاي سلوى وشفت أبوي ماسك أمي وينيك فيها فرنسي, الظاهر أنهم مع الحماس نسو يقلون الباب كامل وخلوه مردود شوي, أشرت لأختي بأصبعي تسكت وسحبتها من أيديها وأخذتها غرفتي. قلتلها سلوى هذا أبوي ما قاعد يعور ماما هذا شي يصير بين الكبار, وطبيعي ومافيها شي, بس لا تعلمين أحد على أللي شفتيه لأنه هاذي أسرار, وعشان ما يهاوشونك لا تعلمينهم أنك شفتيهم .شفتها سكتت شوي وقامت تفكر, قلتلها أنتي ما تعرفين عن هالشي؟ قالت لا . قلتلها كم جلستي تتفرجين عليهم؟ قالت يمكن خمس دقايق بس في البداية أمي ما كانت تصارخ كذا, قلتلها عجبك أللي شفتيه؟ قالت أول مرة أشوف كذا. قلتلها إذا وعدتيني ما تعلمين أحد بوريك أشياء زي هاذي عندي. قالت كيف؟ قلت هنا على الكمبيوتر, قلتلها في ناس تصور نفسها وهي تسوي كذا, ترددت سلوى شوي بس الفضول فيها خلاها تقولي يلا وريني, رفعت الصفحة لها ووريتها بعض الصور, يوم أطالع وجهها شفت عيونها لاصقة في الصور, قلتلها اذا تبين عندي افلام هنا بالكمبيوتر بس أبيك تروحين وتتأكدين أن أبوي وأمي نامو, راحت تركض سلوى وغابت يمكن دقيقة أو أثنين ورجعت قالت أنهم قفلو الباب وطفو أنوار الممر. وهاذي إشارتهم المعروفة لقفلو الباب وأنوار الممر يعني خلاص ناموقلتلها روحي قفلي باب الغرفة وتعالي اوريك, قفلت قفلت الباب. أتذكرها لابسة جلابية خضرة وشاده شعرها ذيل حصان, جت ووقفت جنبي على الجهاز وفتحت لها فلم, قالت ليه مو طويل قلتلها هي معظم أفلام النت ماهي طويلة وريتها فلم وفلمين وثلاثة وكنت أشوف وجهها مستعجب من أللي تشوفه, قالت سلوى طيب ليه كذا البنات يصارخون هو شي يعور؟ قلتلها يعور شوي بس عوار لذيذ هو, قالت ماني فاهمة وشلون يعور وحلو, في أحد يسوي شي يعوره؟ قلتلها بتكبرين وبتعرفين. سألتها عن صديقاتها قلتلها ما يسولفون عندكم بالمدرسة عن هالأشياء؟ قالت لا ما سمعت شي. قلتلها تعالي أقعدي وشفيك واقفة؟ وأطق بكفي على حضني وجت وجلست سلوى على حضني, وأنا من وراها أوريها أي فلم تسأل عنه, بعد فترة حسيت بمكتوها بحضني قلتلها خوذي أنتي الفارة وتفرجي, ما كذبت خبر سلوى وأخذت الفارة وقامت تقلب ما بين الصور والأفلام حطيت يديني على خصرها وقلتلها أجلسي زين عورتيني وأسحب مكوتها فوق مكان زبي, وانا حاط يديني على خصره حسيت أنه بدا زبي يكبر شوي شوي, احساس مكوتها على زبي هيجني, قالت سلوى طيب ليش هنا بالأفلام أشوف الأولاد عندهم هذا بالأفلام والصور كبير,(وتأشر على زب أللي بالفلم)ولما أشوفهم بالشارع أو بأي مكان ما أشوفه كبير وناط كذا, قلتلها هو يبقى صغير ألين ما يحس أنه أحد يبيه وبعدين يكبر, قالت وهو يكبر بنحاله؟ قلت أحياناً وأحيانا, ما قدرت أمسك نفسي, البنت طويلة على عمرها وعدها صدر صغير توه بادي يبرز. قلتلها أنتي ما عمرك شفتي واحد كبير؟ قالت لا كل أللي أشوفه حق ولد خالتي الصغير لما يسبح يعني كلهم صغار, قلتلها تبين تشوفين واحد كبير؟ هزت راسها وقلتلها قومي عني وأوريك حقي, قامت عني وهي عيونها ما تفارق خصري, صار فيها فضول للدرجة كبيرة, قمت فصخت بنطلوني وطلعته لها تشوفه سكتت شوي وجلست تطالع, قلتلها أمسكيه وهو يكبر, قالت أقدر أمسكه؟ قلتلها أيه أمسكيه مدت يدها ومسكته بيدها وهو بشويش بشويش بدا يكبر, قلتلها تبين نسوي زي الأفلام؟ قالت يعور؟ قلتلها شوي بس راح تحسين بأحلى احساس بالكون, قلتلها سوي لي زي أللي بالفلم وأشغل فلم فيه وحده تمص للواحد, نزلت على ركبها سلوى وحاطه عينها على شاشة الكمبيوتر, ومسكت زبي وقربته من فمها وبدت تمص, قلتلها أنتبهي لأسنانك ترا أسنانك يعورون, قالت أوكي, كذا حلو؟ قلتلها أيه. مع الوقت شفت سلوى قامت تستلذ الطعم وتمصه وتطلعه من فمها وترجع تدخله ثاني, قلتلها حلو؟ قالت مره وناسه قمت قلتلها دقيقة وأشيل سروالي وفانيلتي وصرت عريان, وهي بجلابيتها الخضرة على ركبها رجعت تمصلي مره ثانية, قمت ووقفت وأخذتها قدام المراية ولصقت فيها من ورا, قمت أحك زبي على طيزها من ورا الجلابية قالت أيه أبوي وأمي بدو كذا, قلتلها خليني أوريك كيف الوناسة, وألف يديني حول بطنها وأقوم ألمس في بطنها وصدرها, وأنا على هالحال قربت فمي من رقبتها وقمت أمصمص بشويييش وأعضعض فيه, شفت سلوى بدت تذوب وأنا أسوي كذا, قمت بيديني بشويييش أرفع الجلابية ألين صار فوق بطنها, وأنا ماسك الجلابية أمسح بزبي على كلسونها من ورا, مره أخليه يحك فوق تحت ومره ألصقه فيها, قلتلها فصخي الجلابية وفصخته, وأنا واقف وراها لصقت فيها مره ثانية, وأطالع على صدرها الصغير بالمراية وحلماتها الوردية وألمس فيهم بيديني قمت وسحبت الكلسون على تحت وهي تساعدني ترفع رجلها وتفصخه, يوم شفتها كذا قلت أكيد مستانسة البنت, مسكت زبي بايدي وحطيت عليه شوية لعاب وحطيته بين فخوذها, قلتلها تسكر عليه, يوم سكرت عليه قمت أدخله وأطلعه بين فخوذها, ولأني أطول منها كانت الجهة العلوية من زبي يحك على كسها الوردي, قالتلي حلوووووووووو كذا, قلتلها تعالي على الفراش, وأنزلها على ظهرها وأصير بين رجولها, مسكت زبي وقمت أفرش فيه على كسها وفتحة كسها, وأنا أحكه على كسها نزلت فوقها وعضيت شفتها التحتية بشويش, قلتلها تعرفين كيف تبوسين؟ قالت لا, قمت أمصمصها والعب بلساني جوات فمها وبعد فترة بسيطة صارت تمص معاي, شوي شوي بدت تتعلم, قلتلها يا ويلك ان علمتي أحد ترى أن قلتي لأحد بقول لأبوي أنك تتفرجين عليهم, قالت طيب ما أعلم بس تدري حلو مرة هالأحساس اللي انا فيه أبي أكثر, وأتم معاها أمصمصها والعب بزبي على بطنها وكسها ألين ما صرت ماعاد فيني أستحمل, قلتلها نامي على بطنك, نامت على بطنها وجيت فوقها وحطيت زبي فوق طيزها, وأمسح عليه وأمسح عليه ألين ما حسيت أني لازم أدخله, وأنا فوقها مديت يدي على الدرج أللي جنب الفراش وأطلع كريمة النيفيا حقتي, ياما أستخدمت هالنيفيا لصرت للحالي, قلتلها بأدخله في مكوتك, قالت طيب, كنت داري أنه بيعورها وخفت اذا عورتها ما عاد تبي تسوي معاي كذا مرة ثانية, قلتلها امسكي مكوتك وأفتحيه كذا خليني احط من هالكريم, قالت ليه الكريم قلت عشان ما يعورك, مدت يدينها وأفتحت مكوتها وأشوف قدامي خرقها أول مره, صغييييييير وردي, مسكت الكريم وقمت أدهن فيه حول الفتحة وعلى الفتحه, قمت ودخلت أصبعي شوي شوي قالت أي! قلتلها ارتاحي انتي وخلي الباقي على, صرت ادخل اصبعي واطلعه كل مره ازيد طول اصبعي اللي ادخله مكوتها, قلتلها حلو؟ قالت ايه حلو كذا, وآخذ معاها يمكن خمس دقايق وانا بس جالس اوسع في خرقها لأني داري لدخلت زبي وهي ماهي مستعده بتصير تصارخ واحتمال تتعور, بعد خمس دقايق من تدخيل اصبعي وتطليعه حسيت أنه خرقها بدا يتوسع وصار جاهز, وأحط نيفيا على زبي ومن ثم مسكته وحطيت الراس على فتحة الخرق, وبشويييش أدخل الراس وأطلعه , لحد الحين سلوى ما تعورت وساكته, قمت شوي شوي أدخل الراس حتى دخلت الراس كله, قالت أححححح يعور يعور, قمت طلعته نمت فوقها وقلتلها امسكي يدي واذا عورك رصي على يدي وانا اطلعه, مسكت أيدي بقوة وحطته تحت صدرها, دخلت الراس مره ثانية وشوي شوي ادخله واطلعه الين ما تتعود, قمت تحمست ودخلته الين النص, وأسمعها تقول, أييييييييي! وترص على أيدي بقوة, أنا خليت نصه داخل وحسيت أنها تتقدم بالفراش تبي توخر على زبي وأنا ملصق نفسي فيها ما أخليها تروح يمين يسار, قالت سامي احح يعور قلتلها خليه داخل شوي بس, واخلي نصه يمكن نص دقيقه, ومن ثم بديت اطلعه وادخله الين النص بس, عقب دقيقتين تعودت وقالت حلو حلو دخله دخله, قمت ادخله واطلعه وهي لافه يديني حول صدرها وتخليني اضمها بقوة, قمت وعضيتها مع رقبتها بشويش وصرت ادخله واطلعه وانا عاضها, يوم حسيت انها استوعبت زبي قمت ادخله كله, واللي تفاجأت فيه أنه خلاص خرقها تعود, وارفعها على ركبها زي الكلب وانا واقف وراها, ماسكها من خصرها لدخلته سحبت خصرها باتجاه زبي, وطلعته دفيت خصرها على بره, وسلوى ما بين آه وأيه وحلو, يوم حسيت أني بنزل دخلته كله داخل وانزل فوقها خليتها تنام على بطنها مرة ثانية وانزل جواها. خلصت ونمت فوقها ابوس فيها والعب بشعرها, سألتها وشرايك حلو؟ قالت ايه, قلتلها تبين نسوي كذا دايم؟ قالت ايه؟ قلتلها بشرط ما تعلمين احد وانا متأكد منها أعرفها ما هي من النوع اللي بيعلم لانها تخاف من ابوي خوف غير طبيعي. ومع الايام صرنا ما نطوف فرصة وخاصةً بالليل لنامو الاهل او صارو برا البيت ما غير انا وسلوى واحسن نيك من الطيز, وأحلى مافي الموضوع كل شهواتي مقضيها بدون صديقات او مغازل, اللي ابيه موجود بالبيت عندي, ومع الوقت صارت سلوى اللي تجيني من وقت لوقت تقولي يلا نيكني

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*