الرئيسية - قصص سكس سحاق - اصل الحكايه جوزى الخول

اصل الحكايه جوزى الخول

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

انا وجوزي وهو
الجزء الأول
اسمي هبه عمري 29 سنه متجوزه من سعد من خمس سنين ومخلفتش اصل سعد ملوش في الخلفه وعاشقه للجنس بكل اشكاله والوانه جوزي مش مكفيني ودايما علي السرير
بيعترف انه قليل واني كتير عليه زوبره صغير ورفيع وكبيره عشر دقايق وبيركن بدايه متعتي مع الجنس الي بجد بدات من سنتين بعد ليله مع جوزي كالعاده مشبعتش فيها اتقلب ونام
ونمت جمبه العن في حظي للصبح صحي هو تقريبا الساعه 8 وكان اول كلمه قالها
صباح الخير يا حبيبتي
معرفتش ارد عليه غير بتريقه صباح النور يا دكري يا مكفيني
رد وقالي وبعدين يا هبه مش هنخلص من التنبيط ده انا بتريقه تنبيط ايه يا سيد الرجاله متقولش كده رد وقالي اعملك ايه انت الي كسك هايج علي طول ومبيشبعش
طيب وبعدين ياسعد انا تعبانه وانت لا بيحوق فيك قمصان ولا رقص ولا براشيم انا نفسي اتناك لحد ماتعب واقول مش قادره
طيب يا هبه قومي اوديكي لامك وابقي اعدي علي الدكتور اشوفلي حل
ماشي لما نشوف اخرتها ياسعد
قمت وقلعت القميص الي لبساها وجه سعد من ورايا وقالي يا صباح الجمال والدلع ولزق فيا من ورا
زقيته بضهري ماتوعي يراجل مش ناقصه فرهضه علي الفاضي
ايه ده ياختي كميله انتي زعلتي وقلبتي بوزك اوعي ياسعد تكون زعلت من اني قولتلك يراجل وقمت ضاحكه بشرمطه
يمكن كلامي بيضايقه بس غصب عنه منا ست ومحتاجه وهو مفيش يمكن يحس كده ويشوفله حل في النيله الي فيها
المهم طلعت سنتيال وكلوت وسيبتهم علي كرسي التسريحه ودخلت استحمي وناديتله
ياسعد
ايه يا هبه عايزه ايه
هاتلي السنتيال والكلوت وتعالي عايزاك.
دخل سعد الحمام عليا
وقولتله عايزاك تهيجني وانا بلعب في نفسي خليني اجيبهم وارتاح
اهيجك ازاي يا هبه
اشتمني يا سعد واوصفلي جسمي ونيكني بالكلام
لا طبعا يا هبه عيب الي بتقوليه ده انا برضو جوزك
بلا نيله حتي دي ملكش فيها خلاص يا سعد اطلع بره
ولا اقولك اطلعي يا سعديه
طلع سعد بره حاولت العب في نفسي هيجت نفسي اكتر وبرضو مرتحتش طلعت لبست هدومي واتمكيجت والاندر كانه بياكل في كسي مش طيقاه قمت قلعته وهو واقف
ولما شفتي ايه يا هبه ده هتخرجي كده
وماله يا سبعي كده كده لابسه جيبه وطويله ومحدش هياخد باله
البسي يا هبه عيب
جري ايه يا سعد ماقولتلك لابسه جيبه وطويله وبعدين لما انت حمش قوي كده
كيفني كفيني وابقي احكم عليا لكن طول مانت لمؤاخذه يبقي سيبني
وبعدين منتا خارج معايا مش لوحدي يعني
المهم اتخرس زي العاده ولبس ونزلنا وركبنا عربيه هتودينا المترو وقابلنا محمد فيها جار امي هناك وسعد عارفه
شاب محترم علي طول ساكت اصغر مني بسنتين محدش كان عارف عنه حاجه غامض اكتر من السلام علي خد مابيرميش
سعد ازيك يامحمد
تمام يا سعد انت اخبارك ايه
تمام
ايه كنت بتعمل ليه هنا
لا ابدا كنت بزور واحد صاحبي ومروح
انا رديت بدري كده
اه اصل انا بايت معاه من امبارح
المهم اصر يدفعلنا ركبنا نزلنا ورحنا المترو وركبنا سوا عربيه كانت زحمه موت ركب محمد وانا وراه وسعد ورايا عشان محدش يحكها في طيزي
المهم دخلت ورا محمد وسعد من الزحمه اتزق ومعرفش يوصلنا حاول بس معرفش
محمد لف وبقي وشه في وشه من الزحمه حسيت بانفاسه في وشي
بساله فين سعد قالي وراكي
لفيت عشان اشوف سعد جت واحده وقفت قدامي زقتي لزقتني في محمد شاورت لسعد قالي خليكي عشان الزحمه وفضل عينه عليا
وضهري لازق في صدر محمد بس كان باعد نصه الي تحت عني جت المحطه الي بعديها الناس زادت ولزقت فيه اكتر حسيت بزبره علي طيزي
كان نايم ومع حركه المترو واني لابسه الجيبه عاللحم ابتدي زبره يقف ابتديت ارجع بطيزي عليه وهو يحاول يرجع بس ملقاش مكان سابه نفسه وانا رجعت بطيزي اكتر وحركت نفسي لغايه ما وسطنته علي الخرم وابتديت احرك نفسي لقدام ولورا
وحسيت بنفسه وانه هاج هو كمان ابتدي يمسكني من وسطي ويرجع طيزي علي زبره ويسرع حركته
حسيت ان ميه كسي غرقت رجلي وهو شغال عجبتني جراته وحسيت اني عايزه امسك زبره بايديا
لفيت ايدي وحاولت امسكه لمسته من هنا راح ضربني علي طيزي براحه
وهمس في ودني وقالي اهدي يا شرموطه مش وقتها ولفي وشك مش وقته
سمعت كلامه ولفيت وشي افتكرته هيحك زبري علي كسي واكمل المتعه
لاقيته بيبعد بضهره وخاب ظني او افتكرت كده
لاقيته حرك نفسه شويه و حط كف ايديه علي كسي وابتدي يحرك كف ايديه علي كسي بدواير ويحرك صباعه علي كسي
وانا روحت في حته تانيه لدرجه اني طلعت اه سمعها الي وقفين حواليا
بسرعه لاقيته رد وقالي انا اسف غصب عني راح زق الي وراحه وقاله ماتحاسب ياعم خلتني ندوس علي رجل الناس
ولاقيت صوت جي من ورا فيه حاجه يا محمد
احيه ده سعد دنا نسيت وجوده ده كان عينه عليا ياتري شاف ايه
المهم عدلن نفسي وبعدت عن محمد شويه ومحطتين وابتدي المترو يخف وسعد قرب مني
يخربيتك راجل ده زوبرك واقف وشكلك هايج
المهم قعد يتكلم معاه لغايه ماوصلنا ونزلنا احنا التلاته واحنا ماشيين محمد قابل واحد وسابنا
ومشينا انا وسعد من غير ولا كلمه لغايه مسالته بضحك
جري ايه يا سعد زوبرك ما بيقفش عليا غير بعد عذاب يقف في المترو عادي كده
قالي هو محمد داس علي رجلك ولا في حته تانيه
قولتله هيدوس فين يعني
قالي بسالك
قولتله علي رجلي يا سعد
سكتنا وروحنا طلعت لامي وسعد راح للدكتور
وشويه وامي نزلت تجيبلنا اكل وانا دخلت قلعت واستحميت وخلصت وطلعت لفيت الفوطه
وسعد اتصل بيا فتخت وكلمته وشويه الجرس رن
قولتله ثواني يا سعد افتح الباب لامي
فتحت ولاقيت محمد قدامي…

نشوف القصه عجبتكم ولا لا
محمد ليه حكايات كتير معايا ومع سعد
حكايات قعدت سنتين لو عجبتكم هكملهالكم
مش تشويق غير اني عايز اعرف رد فعلكم علي اول قصه اكتبها
بعتذر عن التنسيق لاني بكتب من الموبايل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ
الجزء الثاني
وصلنا في الجزء الأول لما فتحت الباب ولاقيت محمد في وشي
اتخضيت واتلخمت ومبقتش عارفه ارد
والي زود الطين بله بصاته ليا تقريبا مفيش حته في جسمي مبصش عليها
عدت دقيقه كامله اكنها سنه عقبال ما جمعت نفسي ورديت
خير يا محمد
بص لايدي الي فيها الموبايل لاقيته بيشاور علي بوقه بصباعه اني اسكت
افتكرت ان سعد معايا علي التيلفون
رد محمد وقالي لما تيجي ام هبه ابقي قوليلها محمد سابلك فلوس الجمعيه دي
وشاورلي اقول ماشي
رديت وقولتله ماشي يا محمد
لاقيته زقني و دخل وقفل الباب وشاور وقالي كملي كلام
فوقت لاقيت سعد عمال يقول الو
معاك ياسعد
في ايه يا هبه ومبترديش ليه
مفيش حاجه ياسعد
مين كان بيخبط
ده محمد
وبيخبط ليه وعايز ايه
مفيش ياسعد كان بيسيب فلوس الجمعيه لامي
المهم انت عملت ايه مع الدكتور قعد يحكي وانا بركز علي محمد
الي دخل وقعد علي الانتريه وطلع سجاره وبيبصلي من فوق لتحت
كهربني والرعب قاتلني لامي تيجي
خلاص يا سعد لما تيجي نكمل
قفل سعد وانا ببص علي محمد الي بيبصلي ويبتسم وبيجيب جسمي من فوق لتحت
افتكرت اني لفه الفوطه وتقريبا صدري كله طالع منها ويدوبك اول طيزي متغطي والباقي لا
جريت علي الاوضه وبدور علي هدومي الي هيا قدامي ومن اللخمه مش شيفاها
وببص ورايا لاقيت محمد في وشي
اطلع بره ثواني هغير واجيلك
مبيردش ويقرب عليا
ايه يا محمد عايز ايه
جه وقف قدامي وقالي
جاي نكمل الي بداناه
نكمل ايه يا محمد وايه الي بداناه
وبزقه راح ضاربني بالالم وقالي الي بداناه في المترو يا شرموطه
انا ست متجوزه والي هتعمله مينفعش راح شاددني من دراعي
وقالي متتكلميش غير لما اسمحلك
وقعد علي حرف السرير وشدني وقعت علي الارض
من الخضه انا عيطت وقولتله يا محمد مينفعش امي هتيجي
راح ضاربني قلم تاني وقالي قولتلك يا لبوه متتكلميش
ومتقلقيش كل حاجه معمول حسابها
والي مع محمد لا تقلق ولا تخاف
راحه مزعق فيا وقالي فهمتي يا متناكه
هزيت دماغي باه فهمت
راح ضاربني بالقلم تاني
وقالي بلسانك يا لبوه
قولتله فهمت
راح مقومني وقام بقي وشنا في وش بعض
راح شددني من شعري لورا ونزل بشفايفه علي شفايفي بوسه اكدتلي اني عمري ماتبست قبل كده
وبايديه التانيه راح فاككلي الفوطه من ورا وفضل ينزل بايديه علي ضهري لغايه ماوصل لطيزي وفضل يقفش في طيزي من ورا
وياكل في شفايفي وايده التاني لسه مسكه شعري وابتدي يمشي صباعه بين فلقتين طيزي وعلي خرمها وداني في حته تانيه
راح لففني ورماني ورمي نفسه فوقيا علي السرير وهو ماسك شفتي الي تحت بوس وابتدي يمشي ايديه علي جسمي لغايه ما وصل
لبزازي وراح مسك الحلمه بايديه يشدها ويسيبها وداني في داهيه وخلاني مش حاسه بنفسي
وكسي ميته غرقت السرير ونزل بايديه علي جسمي لغايه ماوصل لكسي ابتدي يحرك ايديه فوق كسي بشويه وينزل علي رقبتي بشفايفه
بوص وعض لغايه ماوصل لبزازي وراح حاطط الحلمه في بوقه بين سنانه وابتدي يشد فيها ويسيبها ويرجع تاني
وايديه ابتدي يدخل صباعي في كسي خلاني اتنطرت من الشهوه وغصب عني زقيته
راح ضربني قلمين ورا بعض وقالي بقي كده يا وسخه يابت الوسخه راح مدخل صباعه جامد واكن بينيك فيا
جامد بصباعه وانا بعيط ومش قادره وفضل يعضعض في بزي وينيك في كسي بصباعه لغايه مانزلتهم علي ايده
ولما حس بيهم علي ايديه شاله ايده وسابني وقام وقف مسك الفوطه مسح ايده وجه جمبي وفرد نفسه ونام
قمت بصاله ولسان حالي بيقول اه يمكن انا متعت متعه محستش بيها في حياتي بس ده اكيد مش اخرك
وهو ولا هنا قمت قعدت ابوس فيها وهو ولا هنا وحركت ايديا تحت هدومه واول ماقرب من زوبره
راح شادد ايدي وقالي ايه
قولتله ايه انت
قالي عايزه ايه يا شرموطه
قمت حطه ايدي علي زوبره من فوق البنطلون وقولتله عايزه ده
قالي اسمه ايه ده
قولتله خلاص مش عايزه
قام شايل ايدي بعصبيه وقالي يبقي احسن
فهمت لعبته وقولت اطاوعه للاخر ماهي المتعه الي عيشهالي بصباعه ما تتوصفش مابالي بقي لو استعمل زوبره
قولتله حقك عليا بس تعبانه وعايزاه
مردش قولتله عايزه زبرك
قالي ليه
قولتله عايزاه يدخل في كسي ينيكه ويفشخه
قالي ماشي بس حيليه الاول
قولتله ازاي يعني قالي بيحب يتباس تعرفي
قولتله اه اعرف
راح قالي طيب يلا يا متناكه قومي وانا قايمه راح ضربني علي طيزي
قمت وقعدت بين رجليه وهو نايم وفكيتله الحزام ونزلتله البنطلون والبوكسر
من شكل زوبره انا اتنفضت اكبر من زوبر جوزي بمراحل وتخين
قعدت ابوس فيه بس ولاني ممصتش قبل كده قرفت احطه في بوقي
قالي مصيه قولتله بقرف مش هقدر راح قايم مره واحده من علي السرير
واداني ضهره ولاقيته بيربط الحزام قمت جري ووطيت وقولتله خلاص همصه
قعدت عالارض ومسكت زبره وابتديت احطه راسه بس علي شفايفي
راح قالع التيشرت الي لابسه وضربني بركبته في وشي وقلع البنطلون
وجابني من شعري وشدني منه جامد روحت زقيته قام شدني اكتر وحط بوقي قدام زبره
وقالي امسكيه يابت الشرموطه بايدك وحطيه في بوقك
سمعت كلامه واول ما حطيته في بوقي فضل يدخله في بوقي ويخرجه من تخنه حسيت اني هتخنق وهو ولا هو هنا
شويه وراح مقومني ونيمني علي السرير ونام فوقي
اخيرا اللحظه الي انا مستنياها بس ده مدخلش زبره في كسي ده فضل يحرك زوبره علي فتحه كسي براحه
وانا خلاص مش قادره كسي بينبض ولازم يدخله
ما تيلا بقي يا محمد دخله
ادخل ايه يا شرموطه
زوبرك
ادخله فين
في كسي
ليه
عايزاك تنيكني
اتحايلي شويه يا متناكتي
ارجوك دخل زوبرك في كسي
مش انا متناكتك يلا بقي نيكني
وابتدي يدخل زوبره بالراحه هو يدخل وانا روحي تروحي وابتدي يشتغل بالراحه
وانا كل الي عليا
اه اه اه نيكني مش قادره
نيك في كسي افشخ متناكتك
وكل ما اسخن يسخن وابتدي ينيك في كسي جامد
وقالي ايه رايك
رديت وقولتله راي في ايه
اه اه مش قادره يامحمد نيكني جامد انا متنكتش قبل كده
زوبرك يجنن قطعلي كسي افشخ شرموطتك
نيكني اه اه اه مش قادره
وهو خدي يا لبوه متعي كسك
كسك السخن المولع ده فرن يا بت الوسخه ياشرموطه كسك يهبل
وفضل يفشخ في كسي حوالي تلت ساعه لغايه مخلصت في ايده وجبتهم مرتين ومابقتش قادره
قولته يلا هاتهم في كسي بقي يا محمد
غرقلي كسي بلبنك ابتدي ينيك اجمد قولتله مش قادره خلاص قمت مصوته راح ضربني
وفصل شغال لغايه ما رعشتي جت ولما حس بيها حضني جامد ونزل لبنه سخن مولع حوايا
وهدي بعديها وفضلت في حضنه شويه وتيلفونه رن
راح رادد وقالي
مع اني مكتفتش بيكي بس لازم انزل دلوقتي
والجايات اكتر
وقام ولبس هدومه وقالي قومي البسي وغيري ملايه السرير
قومت لبست عبايه لامي علي اللحم كان هو لبس
لاقيته ماسك تيلفوني وبياخد من عليه رقم وراه كاتب رقمه ورن علي نفسه
وقالي مش هتوصليني قمت وانا حيلي مهدود ومشيت معاه للباب مسكني وحضني واداني بوسه
وراح ضربني علي طيزي وقالي
لا يابت مكنه
سعد لو سالك انا جيت هنا تاني ليه قوليله
جيت اخد رقم تيلفونه
وراح قفل الباب ونزل انا من سيبان اعصابي قعدت ورا الباب
معداش دقيقه لاقيت الباب بيخبط
بفتح لاقيت سعد قدامي…
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*