الرئيسية - قصص سكس عامه - قصص سكس سكس نار مع وردة في مكتبي و نيك بطريقة حارة جدا و بوضعيات ساخنة

قصص سكس سكس نار مع وردة في مكتبي و نيك بطريقة حارة جدا و بوضعيات ساخنة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

قصتي مع وردة كانت رائعة و مارسنا سكس نار داخل مكتبي و كانت زبونة عندي و انا اعمل محامي و كلما دخلت المكتب احس بشيئ غريب يجذبني نحوها و تتحرك شهوتي عليها و في كل مرة احب ان انيكها لكني لا اقوى على مصارحتها . كانت وردة وقتها في مشاكل مع زوجها الذي كان يضربها حين يدخل سكرانا و ياخذ اموال عملها بالقوة و كانت تريد ان يطلقها و رفعت عليه دعوة قضائية و كنت انا متكفلا بالملف و كانت وردة اسم على مسمى فهي في الثلاثين من عمرها ولها بزاز جميلة جدا و طيز مرفوعة تحت ظهرها و بارزة جدا و لم اكن قد تزوجت في ذلك الوقت بعد و كانت احيانا تاتي و عينها منفوخة  من شدة الضرب و احيانا تكون مجروحة من يديها و رجليها و تبدا تحكي عن مشاكلها مع زوجها و ذات مرة حكت لي انه يمارس معها الجنس بالقوة و يخضعها الى تعذيبات جنسية و رغم انها كانت تشعرني بالتعاطف معها الا انني تمحنت عليها كثيرا و رغبت في سكس نار معها . و بعد مدة صرنا نحكي بكل عفوية و حتى يكون ملفها في المحكمة قويا كنت اسالها اسئلة جنسية حتى نزيد من حضوضها للحصول على الطلاق و كانت تخبرني انه ينيكها من طيزها و يدخل فيه احيانا اشاء صلبة و تخبرني انه يتبول على وجهها بعد ان ينيكها و يدخل زبه في فمها حتى تتقيئ و و يعذبها اشد العذاب ثم طلبت منها ان اصور بعض اثار الضرب كي نزيدها الملف و كانت هذه هي النقطة التي جعلت زبي لا يصبر على سكس نار مع وردة . ادخلتها الى المكتب و امسكت الة التصوير و صورت رقبتها التي كانت مجروحة ثم اخبرتني ان زوجها قد عضها من حلمة بزازها و كاد يقطعها و هنا خجلت بعض الشيئ لكنها اصرت على ان اصور نهدها و خلعت امامي القميص و رايتها بالستيان و كانت بزازها شهية جدا ثم اخرجت بزتها التي جننتني و رفعت زبي الى صدري تقريبا و رايت ان حلمتها كانت عليها بعض الخدوش لكنها ليست خطيرة و عرفت انها تبحث عن الزب فنزعت قناع الحياء و قررت ان انيكها . اخبرتها في البداية ان زوجها مجنون و غبي لانه لم يعرف قيمة امراة جميلة و ساحرة مثلها ففرحت و بدات تريني جسمها كاملا بحيث اخرجت بزتها الاخرى و ضمتهما معا ثم نزعت الكيلوت و ارتني طيزها الذي كان من اجمل ما شاهدت في تلك اللحظات صرت و كاني فاقد للوعي حيث اقتربت منها و لمست لها بزازها و قبلتها و احسست انها كانت محتاجة للحنان و شخص يمارس معها سكس نار بكل عاطفة و متعة و كانت تقبلني و كانني حبيبها حيث كانت تلف يديها على رقبتي و هي تخرج لسانها كي العقه و انا امصه و اتذوق طعمه اللذيذ ثم التصقت بها و بدات اتحسس على ظهرها و طيزها الذي كان طريا جدا و انا احرك فلقتيها بكل محنة و شهوة . و من كثرة شهوتها كانت وردة مصرة على اخراج زبي كي ترضعه لانها لم تصبر عليه و حتى انا كنت في وضعية شهوة كبيرة جدا حيث اخرجت زبي الذي ادهشني حجمه في ذلك اليوم و قوة انتصابه حيث لم يسبق لي رؤية زبي على تلك الحال و جلست على طاولة المكتب و اخرجت حتى الخصيتين و تركت وردة ترضع و انا امسكها من شعرها و اتلذذ بحلاوة شفاهها على زبي و خاصة حين تلامس الراس اما لسانها فقد كان يدغدغ فتحة زبي و انا اكاد اذوب في مكاني في سكس نار و حار جدا . و ما هي الا دقائق معدودة حتى احسست اني ساقذف فطلبت من وردة ان تضم زبي داخل فمها جيدا ثم بدات اكب داخل فمها حليب زبي و احس به يخرج حارا و ساخنا جدا حيث كان النيك معها و بفمها جد ممتع و حار و حين افرغت زبي من المني كاملا وقفت امامها و رضعت بزازها و حلمتيها  الى ان احسست ان الشهوة قد انطفات و لم ارد ان انيكها ذلك اليوم خشية دخول زبائن اخرين فامرتها ان تلبس ثيابها و انا كلي حسرة على تضييعي لحظات من نيك الكس و الطيز معها و اعطيتها موعدا ليوم الخميس على الساعة الثالثة ظهرا كي تاتيني في المكتب و اتفقنا على ان نبقى هناك لمدة اطول و انيكها مثلما اشاء في سكس نار و قوي جدا .  ولم اصبر الى يوم الخميس و كنت اترقب اللحظات بفارغ الصبر حتى جاء اليوم المتفق عليه و اتتني وردة مرة اخرى في قمة انوثتها و كانت تفعل ذلك انتقاما من زوجها الذي كان يعذبها و اعجابا بي و بزبي الذي رضعته و تمنته في كسها كي اذوقها سكس نار بكل قوة ادخلتها الى المكتب و تكفلت انا بتعريتها من ملابسها قطعة قطعة و كلما رفعت عنها قطعة اشمها بقوة ثم رحت اقبلها و هي وقفة و انا كعادتي فوق الطاولة حيث كسها ملتصق بزبي من فوق الثياب و تركتها بالكيلوت فقط حيث كانت بزازها امامي و انا ارضع و امص حلمتيها الورديتين بكل ما تحمله الشهوة من معنى . و طلبت مني مرة اخرى ان ترضع زبي لكني لم ارد تضييع شهوتي و كنت مصرا على سكس نار من كسها الدافئ و ادلخت زبي داخل كسها و كان ممتعا و ضيقا واحسست به حارا جدا و نكتها نيكة ساخنة جدا حتى قذفت فوق صدرها بكل غزارة مني دافق و دافئ . و بعد النيكة الاولى استرحنا قليلا ثم اعطيتها زبي كي ترضعه حين احسست ان الشهوة تحركت مرة اخرى في زبي و رضعت بكل قوة حتى اصبح زبي اكثر احمرارا من لونه الطبيعي . و اعدت ادخال زبي في كسها و احسست هذه المرة اني اكثر راحة في النيك حيث لم تاتيني رغبة القذف بسرعة و كنت اركب فوقها و ادخل زبي و اخرجه بكل متعة ثم ادخلت اصبعي في طيزها و سحبت زبي و ادخلته في الطيز بعد ان بصقت فوق زبي و بللته باللعاب . و كان دخول زبي في طيزها اكثر متعة و لذة حيث صارت تصرخ و هي مستمتعة معي في سكس نار قوي جدا و كنت احس فتحة طيزها تعصر زبي بقوة حين ادخله و حين اخرجه تغمرني متعة لا حدود لها و بقيت اباعد بين الفلقتين حين كنت انيكها من الطيز و اضرب لها فردتيها كي اراهما يتحركان مثل الجيلي و اينما صفعتها تبقى اثار اصابعي حتى جاءتني شهوتي و رغبة الانفجار في زبي فوضعته على طيزها بين الفلقتين و بدات اكب عليها المني بكل حلاوة بعد سكس نار و حار جدا و صارت وردة منيوكتي الاولى و عشيقتي حتى بعد ربحنا معركة الطلاق مع زوجها  

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*